قصص اطفال

قصة مغامرة في وادي الألوان السحري للاطفال

قصة مغامرة في وادي الألوان السحري

قصة مغامرة في وادي الألوان السحري .ذات مرة، في بلدة بعيدة، كان هناك مكان سحري يسمى وادي الألوان. كان هذا الوادي موطنًا للعديد من المخلوقات الرائعة، ولكل منها قدراتها وشخصيتها الفريدة.

في قلب الوادي كان يعيش أرنب طيب القلب اسمه ريمي. كان ريمي معروفًا بفروه الناعم وحبه للجزر، وكان دائمًا على استعداد لتقديم يد المساعدة لأي شخص يحتاج إليها.

مقالات قد تعجبك

إقرأ أيضاً: قصة الفأس الذهبي والفأس الفضي للاطفال

قصة مغامرة في وادي الألوان السحري

في أحد الأيام، كان ريمي يقفز حول الوادي عندما عثر على حجر مشع غامض. كان الحجر هو الحجر الملون، وهو حجر أسطوري يقال إنه يمتلك القدرة على تحقيق أمنية واحدة.

شعر ريمي بسعادة غامرة، لأنه كان يعرف بالضبط ما يريده: “كمية لا نهاية لها من الجزر!”

لكن لم يكن من السهل تفعيل حجر الألوان، فقد تطلب الأمر تضافر جهود جميع المخلوقات في وادي الألوان.

اقرأ أيضًا: قصة عن شخص سيء للاطفال

لذلك ينطلق ريمي في رحلة لجمع أصدقائه، حيث قام أولاً بزيارة أفضل صديق له، وهو بومة حكيمة تدعى أوليفر.

قصة مغامرة في وادي الألوان السحري

كان أوليفر حكيمًا ومتعلمًا، وكان يعيش في شجرة طويلة ويقضي لياليه في دراسة النجوم.

عندما أخبره ريمي عن حجر الألوان، شعر أوليفر بالاهتمام ووافق على مساعدة ريمي والانضمام إلى رحلته.

قصة مغامرة في وادي الألوان السحري

ثم ذهبوا لرؤية فراشة جميلة اسمها بيلا. اشتهرت بيلا بأجنحتها الجميلة الملونة وقدرتها على إنتاج رياح سحرية. عندما علمت بيلا عن الحجر الملون وقدرته على تحقيق الأمنية، كانت بيلا متحمسة للمغامرة ووافقت على الانضمام إليهم.

ثم قام هذا الثلاثي بزيارة القنفذ “سبايك”. كان سبايك انطوائياً بعض الشيء ويحب الجلوس مع نفسه، لكنه كان طيب القلب ومعروفاً بأشواكه الحادة وقدرته على حفر الأنفاق.

كان سبايك مترددًا في البداية، ولكن بعد بعض الإقناع، وافق على الانضمام إلى الفريق.

قصة مغامرة في وادي الألوان السحري

وبعد تجمع فريقهم، انطلقوا نحو وسط الوادي على الفور، وفي الطريق واجهوا العديد من التحديات.

كان عليهم عبور نهر واسع، وتسلق جبل شديد الانحدار، والتنقل عبر غابة كثيفة، ولكن بفضل مهاراتهم المشتركة وعملهم الجماعي، تغلبوا على جميع العقبات.

وصلوا أخيرًا إلى وسط الوادي، حيث وجدوا قاعدة يجب أن يوضع عليها الحجر الملون، ولكن مع اقترابهم ظهرت ظلال داكنة فوقهم.

أراد غراب شرير يُدعى كورفوس الحصول على الحجر الملون لنفسه، وسرعان ما انقض كورفوس وحاول سرقة الحجر من ريمي.

لكن أوليفر البومة كان سريعًا واستخدم معرفته بالنجوم لتوقع تحركات كورفوس وتجنب هجماته، ثم استخدمت بيلا رياحها السحرية لطرد كورفوس بعيدًا، وكان سبايك قد حفر ملجأ لكل من في الأرض.

بعد مغادرة كورفوس، وضعوا حجر اللون على القاعدة وفجأة، امتلأ الوادي بالضوء الساطع، وظهر قوس قزح في السماء وتم تنشيط حجر اللون!

تمنى ريمي الحصول على كمية لا نهاية لها من الجزر. وفجأة، بدأ الجزر ينمو في جميع أنحاء الوادي.

إقرأ أيضاً: قصة أمير في رحلة قصص اطفال قبل النوم

كان ريمي سعيدًا للغاية، لكنه لاحظ شيئًا ما، فنظر إلى أصدقائه وقال: “لدي الآن الكثير من الجزر، ولكن ما أريده حقًا هو مشاركته مع الجميع”.

لذلك، احتفلوا جميعًا وأقاموا وليمة كبيرة مع الجزر وتبادلوا قصص مغامراتهم، ومنذ ذلك اليوم فصاعدًا، امتلأ وادي الألوان بالضحك والفرح.

قصة مغامرة في وادي الألوان السحري

بدر العتمونى

كاتب ومحرر فى موقع التميز ويب

مقالات قد تعجبك

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى