قصص اطفال

قصة الحذاء الأحمر للاطفال

قصة الحذاء الأحمر

قصة الحذاء الأحمر . في قرية صغيرة عاشت فتاة جميلة تدعى كارين. كانت تعيش مع والدتها في كوخ صغير. كانت فقيرة ولا تملك حذاء.

قصة الحذاء الأحمر

كانت ترتدي دائمًا أحذية خشبية صنعتها لها والدتها. كانت أحذية صلبة وتؤذي كارين.

في يوم من الأيام، مرضت والدتها بشكل خطير واعتنت بها كارين طوال الوقت. في يوم من الأيام، أثناء عودتها إلى المنزل، وجدت كارين حذاءً أحمر في الصندوق.

كان الصندوق على جانب الطريق. أحبت كارين الحذاء الأحمر وقررت أن تأخذه معها إلى المنزل، لكن والدتها لم تكن سعيدة برؤية الحذاء. قالت الأم: – كارين، لا ينبغي أن تأخذي هذا الحذاء. إنه ملك لشخص آخر. هذا يعتبر سرقة وصاحب الحذاء يبحث عنه بالتأكيد الآن.

اقرأ أيضًا: قصة ملك الجبل الذهبي للاطفال

قالت كارين: – كان عليه الاحتفاظ به، لذلك سأحتفظ به.

قالت الأم: – كارين، لا تكوني عنيدة جدًا. أعرف أننا فقراء ولا أستطيع أن أشتري لك حذاءً، لكن لا يجب أن نرتكب أخطاءً بسبب الفقر. وعديني بأنك لن ترتدي هذا الحذاء أبدًا.

قصة الحذاء الأحمر

حزنت كارين لكنها لم تستطع أن تكسر قلب والدتها فوعدتها بأنها لن ترتدي الحذاء الأحمر. مر الوقت ولم تستطع كارين التوقف عن التفكير في الحذاء الأحمر.

قالت لنفسها: – أمي مخطئة في هذا لأن هذا الحذاء كان على الأرض، ولم يعد صاحبه يريده.

بعد أسبوع توفيت والدة كارين بمرض خطير وحزنت كارين بشدة لكنها فعلت شيئًا غير متوقع في جنازة والدتها ارتدت الحذاء الأحمر. كان الجميع ينظرون إلى قدميها بدهشة فهي لم تهتم ولهذا السبب أحبت الحذاء.

في نفس الوقت مرت سيدة عجوز بالجنازة في عربتها. كانت عجوزًا طيبة. عندما علمت أن هناك فتاة يتيمة قررت تبني كارين.

ذهبت العجوز وقالت لكارين: – يا مسكينة يا صغيرتي تعالي معي سأوفر لك بيت دافئ وطعام لذيذ عليك أن تدرسي جيدا لتتفوقي في حياتك أوه ماذا ترتدين لماذا أحضرت هذه الأحذية إلى الجنازة إنها قبيحة انزعيها.

قالت كارين: – لا أنا أحبها إنها ملكي.

قصة الحذاء الأحمر

قالت العجوز: – يا فتاة لا تكوني عنيدة سأعطيك حذاء أجمل بالتأكيد.

أجبرت العجوز كارين على خلع الحذاء الأحمر وحزنت كارين على فراق الحذاء.

اقرأ أيضا:قصة مغامرة في وادي الألوان السحري للاطفال

لم يكن لدى العجوز أطفال وعاملت كارين مثل ابنتها وخصصت لها غرفة وأعطتها ملابس جديدة وكان لدى كارين أيضا حذاء جديد لكنه كان أزرق.

اشتاقت كارين للحذاء الأحمر وكانت تفكر فيه دائما وتقول لنفسها: – لماذا يرفض الجميع أن أرتدي هذا الحذاء الأحمر الجميل؟ سأرتديه يوما ما ولن يمنعني أحد.

مرت السنوات وكبرت كارين وأصبحت فتاة جميلة، وكلما كبرت ازدادت عنادًا. كانت فتاة شقية. في أحد الأيام، بعد أن أعطت العجوز كارين الطعام، قالت كارين: – لن آكل هذا، أريد أرزًا.

قصة الحذاء الأحمر

قالت العجوز: – لكنني انتهيت من إعداد هذا الطعام اللذيذ لك، ألم تتذوقي القليل منه؟

قالت كارين: – لا، أفضل أن أموت من الجوع.

أحبتها العجوز ولم ترد لها أن تموت جوعًا وكانت تحقق رغباتها غير المبررة دائمًا. مر الوقت وأصبحت كارين أكبر من ملابسها القديمة وأصبح حذائها الأزرق ضيقًا عليها.

أدركت العجوز أنها يجب أن تشتري لكارين ملابس وأحذية جديدة. عندما دخلا متجرًا لشراء الأحذية، رأت كارين حذاءً أحمر لامعًا. قالت كارين: – أوه، يبدو تمامًا مثل الحذاء الذي كنت أرتديه عندما كنت صغيرة. أريده.

قالت العجوز: – الحذاء الأحمر مرة أخرى، كارين. اشتري حذاء يمكنك ارتداؤه دائمًا. ماذا لو كان علينا حضور جنازة؟ لا يمكنك ارتداء اللون الأحمر في جنازة. إنه أمر غير مناسب. ليس لدي الكثير ولا يمكنني شراء سوى حذاء واحد، وإلا سنمشي إلى المنزل وتؤلمني قدماي ولن أكون قادرًا على ذلك.

اقرأ أيضًا: قصة الارنب بيتر: قصص للاطفال

لكن كارين كانت سعيدة برؤية الحذاء الأحمر ولم تسمع كلمة وقالت: – لا يهمني. أنا أحبه وأريده كثيرًا. إذا لم تشتري لي هذا، فسأمشي حافية القدمين كل يوم إلى الأبد.

قالت المرأة العجوز: – لا تكوني عنيدة يا ابنتي. سيؤذيك هذا يومًا ما.

قصة الحذاء الأحمر

لكن كارين لم تستمع، لذلك اشترت المرأة العجوز الحذاء الأحمر واشترت أيضًا حذاءً أسود لكارين. لم يتبق لدى المرأة العجوز أي مال وسارا إلى المنزل.

كانت المرأة العجوز تمشي طوال الطريق وهي تتألم وكانت كارين ترقص وتتأرجح في الريح وتضحك وتغني ولم تنتبه لمعاناة المرأة العجوز المسكينة.

في اليوم التالي كانت المرأة العجوز ذاهبة إلى جنازة وقالت لكارين: – كارين علينا حضور جنازة في المدينة. تعال معي ولكن بدون هذه الأحذية الحمراء، فهذا غير مناسب.

ذهبت كارين إلى غرفتها ونظرت إلى الحذاء الأسود ثم نظرت إلى الحذاء الأحمر ثم ارتدته وخبأت قدميها تحت ردائها حتى لا ترى المرأة العجوز الحذاء الأحمر.

قصة الحذاء الأحمر

في الجنازة ظل الناس ينظرون إلى قدمي كارين ويتحدثون عن الفتاة التي لا تحترم الجنازات وأخبر أحدهم المرأة العجوز بما حدث.

غضبت المرأة العجوز بشدة وأمسكت بيد كارين وغادرت الجنازة وقالت لكارين: – يا لها من فتاة عنيدة ماذا فعلت؟ طلبت منك عدم ارتداء هذه الأحذية لماذا لم تستمعي إلي؟

قالت كارين: – لكن هذه أحذيتي وسأرتديها متى شئت.

مر بهم جندي عجوز ورأى ما يحدث وبينما كانت كارين والمرأة العجوز تتحركان نحو العربة اقترب الجندي من كارين ونزل على الأرض وهمس للحذاء وقال: – كوني عنيدة مثل صديقتك ولا تتوقفي عن الرقص.

ثم مرر الجندي يده على قدمي كارين وقالت كارين حينها: – يا سيدي، توقف، ماذا تفعل؟

قصة الحذاء الأحمر

قال الجندي العجوز: – أنا معجب بحذاء الرقص الأحمر هذا، يجب أن تكوني راقصة ماهرة.

كانت كارين سعيدة وأرادت أن تثبت للجندي أنها راقصة ماهرة وبدأت بالرقص قليلاً قبل أن تدخل العربة مع المرأة العجوز، ولكن فجأة قالت كارين: – لا، لماذا لا يتوقف الرقص؟ لماذا لا تتوقف قدماي؟ ماذا يحدث لي؟

قالت السيدة العجوز: – كارين، ماذا تفعلين؟ ارجعي إلى هنا.

لكن كارين ابتعدت عن العربة ولم يستمع لها الحذاء الأحمر، كان عنيدًا وأخذ كارين إلى الغابة والجبال ولم يتوقف عن الرقص، وألمت أقدام كارين وظهرها بسبب الرقص ولم تستطع النوم أو الأكل واشتاقت إلى منزلها وسريرها والشيء الذي افتقدته أكثر هو السيدة العجوز.

ولكن الحذاء لم يتوقف واستمرت في الرقص ليل نهار وكانت كارين تقول: – ساعدني أحد، أنا متعبة.

ولكن لم يستطع أحد مساعدتها وأصبحت خائفة، حيث أخذها الحذاء إلى غابة الأشواك وأصيبت قدميها بجروح بالغة. وفي النهاية تمكنت كارين من خلع الحذاء، ورغم وجود الحذاء على الأرض إلا أنه لم يتوقف عن الرقص.

اقرأ أيضًا:قصة الأميرة التي لا تيأس للاطفال

كان كاحل كارين مكسورًا ولم تستطع الوقوف بدون استخدام عصا، فبدأت كارين بالبكاء وقالت: – أوه، قدمي تؤلمني وأريد العودة إلى المنزل.

تمكنت كارين من العودة إلى المنزل وتبعها الحذاء الأحمر.

سعدت المرأة العجوز برؤية كارين مرة أخرى وأعطتها الطعام وتركتها ترتاح. في اليوم التالي أرادت كارين الخروج إلى السوق.

ولكن عندما فتحت الباب رأت الحذاء الأحمر ينتظرها. كان يرقص ومنع كارين من مغادرة المنزل.

فوجئت كارين والمرأة العجوز برؤية الحذاء الراقص. ثم أدركت كارين بسرعة أن هذا كان خطأها وقالت: – لم يكن ينبغي لي أن أكون عنيدة دائمًا. كنت عنيدة مثل الحذاء الأحمر والآن لا أستطيع الخروج أو الذهاب إلى المدرسة أو السوق ولن أذهب إلى أي مكان. أشعر بالأسف. ماذا يجب أن أفعل الآن؟

قالت السيدة العجوز: – يا عزيزتي، لماذا لا تتمني أن يختفي هذا الحذاء الأحمر؟ إذا كنت حقًا تندمين على أفعالك، فستتحقق أمنيتك.

ظلت كارين تتمنى طوال النهار والليل وعندما فتحت عينيها فوجئت برؤية الجندي العجوز من البلدة يقف أمامها ويقول: – يا فتاة، من الجيد أنك تعلمت درسًا وبما أنك تخليت عن العناد سيختفي الحذاء.

بعد تلك الكلمات اختفى الجندي والحذاء وعاشت كارين والرجل العجوز بسعادة مرة أخرى وقررت كارين أن تدرس بجد ولا تدع الحذاء الأحمر يدخل حياتها مرة أخرى.

العظة
احذروا العناد يا أطفال، لأنه سيضركم ويجب أن تستمعوا إلى نصيحة والديك لأنهم يرشدونك دائمًا إلى الطريق الصحيح لأن حبهم لك دائمًا غير محدود.

بدر العتمونى

كاتب ومحرر فى موقع التميز ويب

مقالات قد تعجبك

زر الذهاب إلى الأعلى