قصص اطفال

قصة الغراب الذي يريد أن يصبح طاووس للاطفال

قصة الغراب الذي يريد أن يصبح طاووس

كان هناك غراب يعتقد دائما أن الله أعطى كل الطيور ألوان جميلة، ولكن لونه كان أسود فحمي.

قصة الغراب الذي يريد أن يصبح طاووس

في يوم من الأيام رأى الغراب بعض ريش الطاووس متساقطة على الأرض، ففكر أنه سيضع ريش الطاووس بين ريشه، ثم يصبح طاووسًا ويترك الغربان ويصبح واحدًا من الطواويس.

قصة الغراب الذي يريد أن يصبح طاووس

ثم شعر الغراب بسعادة غامرة وجمع بسرعة ريش الطاووس ووضعه بين الريش على جسده، واحدًا تلو الآخر.

اقرأ أيضًا: القصة الحقيقية أليس في بلاد العجائب: قصص أطفال

بدأ يمشي كالطاووس، وعندما رآه أحد الغربان العجوز، قال له: “كل ما تفعله لا فائدة منه، لأن الإنسان لا يصبح طاووسًا بمجرد وضع بعض ريش الطاووس عليه، هل فهمت؟”

لكن الغراب لم يعجبه هذا الكلام وقال بغطرسة: “الآن من يريد البقاء بين الغربان، يجب أن أذهب وأبقى مع الطواويس”.

قصة الغراب الذي يريد أن يصبح طاووس

فقال الغراب ذلك وطار بعيدًا، ووصل بالفعل إلى حيث تعيش الطاووس.

بعد فترة بدأت السماء تمطر خفيفًا وفي ذلك الوقت بدأت جميع الطاووس تستحم في المطر.

اقرأ أيضًا: قصة الارنب الشجاع: قصص للاطفال

كان بعض الطاووس يمشطون شعرهم ويستمتعون وكان البعض الآخر ينفخون ريشهم ويتباهون بمهاراتهم في الرقص.

ثم ذهب الغراب بين الطاووس وبدأ يحاول نفخ ريشه بهدوء ولكن كيف يعرف الغراب كيف ينفخ ريشه.

قصة الغراب الذي يريد أن يصبح طاووس

حاول مرات ومرات ولكنه لم يستطع ثم بدأ بعض الطاووس بالغناء.

ثم فكر الغراب وقال لنفسه: “يجب أن أغني مثلهم أيضًا”.

اقرأ أيضًا:قصة الحذاء الأحمر للاطفال

فتح فمه أيضًا للغناء وبدأ الصوت يخرج منه.

ما إن سمعوا صوته حتى فوجئوا بصوته وتساءلوا كيف يمكن لهذا الغراب أن يكون بينهم؟

قصة الغراب الذي يريد أن يصبح طاووس

فما إن رأوا ريش الطاووس بين ريش الغراب حتى بدأ بعضهم يضحك بصوت عال، وهاجم بعضهم الغراب بغضب شديد، وقرروا مهاجمة الغراب حتى سقط مغشياً عليه وحتى ريشه سقط من جسده.

فعاد الغراب إلى قطيعه أبشع مما كان، فلما رأوه قال أحد الغربان الصغار: “أنت لست منا، اذهب واخرج من هنا وإلا”.

ثم تدخل الغراب العجوز وقال: “لقد نال عقاباً كافياً على ما فعله، فلا تعاقبوه أكثر من ذلك”.

قصة الغراب الذي يريد أن يصبح طاووس

ثم التفت الغراب العجوز إلى الغراب وقال: “يا أحمق، لم تستمع لما قلته لك، ألم تعاني بما فيه الكفاية من موقفك من ضرطة الطاووس؟ يجب أن ترضى بما لديك”.

بدر العتمونى

كاتب ومحرر فى موقع التميز ويب

مقالات قد تعجبك

زر الذهاب إلى الأعلى