الصحة الجنسية

ما هو الوقت الأنسب لممارسة العلاقة الحميمة؟

The most appropriate time to have an intimate relationship

الوقت الأنسب لممارسة العلاقة الحميمة

الوقت الأنسب لممارسة العلاقة الحميمة هو أثناء فترة الإباضة، والتي تحدث عادة في منتصف الدورة الشهرية، أي في اليوم 14 من الدورة الشهرية المنتظمة التي تبلغ 28 يومًا.

وفي حالة عدم انتظام الدورة الشهرية، يمكن تحديد الإباضة باستخدام اختبارات الإباضة أو من خلال مراقبة علامات الإباضة، مثل التغيرات في درجة حرارة الجسم أو الإفرازات المهبلية.

خلال فترة التبويض، تكون فرص الحمل أعلى بكثير من أي وقت آخر من الشهر. وذلك لأن البويضة ناضجة وجاهزة للتخصيب، ويكون الحيوان المنوي أكثر نشاطًا.

لذلك، إذا كنت تخططين للحمل، فمن المهم ممارسة الجماع بانتظام خلال فترة الإباضة. ويفضل ممارسة الجماع كل يوم أو كل يوم خلال هذه الفترة.

نصائح لزيادة فرص الحمل

  • تأكد من أن وزنك صحي.
  • تناول نظام غذائي صحي.
  • اتمرن بانتظام.
  • تجنب التدخين والكحول.
  • اتصلي بطبيبك إذا كان لديك أي مشاكل صحية تؤثر على الخصوبة.
  • وبشكل عام ليس هناك وقت محظور للجماع. يمكنك ممارسة الجماع في أي وقت تريده، طالما أنك وشريكك مرتاحان.

الوقت الأنسب لممارسة العلاقة الحميمةهل هو في الصباح أم في المساء؟

ولا يوجد دليل علمي يثبت أن أحدهما أفضل من الآخر. ومع ذلك، هناك بعض العوامل التي قد تجعل الصباح أو المساء الوقت الأنسب لممارسة العلاقة الحميمة.

اليك أيضا: فوائد الموز للجنس للرجال والنساء وضعف الانتصاب

أفضل وقت للجماع في الإسلام

في الإسلام، هناك توجيهات ونصوص دينية تتعلق بالوقت الأنسب لممارسة العلاقة الحميمة، تمهيدًا للحفاظ على الصحة والسلامة الجسدية والروحية للفرد والأسرة. الأوقات الموصى بها لممارسة الجماع في الإسلام تتضمن:

  1. بعد الغسل الجنابة: يجب على المسلمين الذين يجتمعون جنسيًا أن يغتسلوا بعد الجنابة (الوضع الذي يستلزم الاغتسال بسبب الجماع) قبل أن يكونوا في حالة للصلاة أو للمس القرآن.
  2. قبل الصلاة: يُفضل أن يكون الجماع قبل أداء الصلاة، حتى يكون الفرد طاهرًا ويستطيع الصلاة دون الحاجة إلى الاغتسال مرة أخرى.
  3. في الليل: يُفضل أن يُمارس الجماع في الليل، حيث تنصح السنة النبوية بذلك.
  4. في أي وقت من النهار: بشرط أن يكون الفرد طاهرًا وقد أكمل الوضوء ويكون جسمه نظيفًا.

يجب على المسلمين أيضًا أن يتجنبوا ممارسة الجماع في أوقات الصلاة أو في أماكن مخصصة للعبادة، وأن يكونوا متأكدين من حفظ الآداب الإسلامية المتعلقة بالجماع.

مصدر . مصدر . مصدر

نور

خبيرة فى شئون صحة المرأة والرشاقة والتغذية وكاتبة لدى موقع التميز الاخبارى

مقالات قد تعجبك

زر الذهاب إلى الأعلى